الجمعة، مارس 03، 2006

إحنا فى مصر ولا إيه يا جدعان

- إسغربت من موقفنا إتجاه الشعب الدنماركى عندما عقبناه بسبب الجريده فهل يحب النبى (صلى الله عليه وسلم ) ان يشرد عمال كانوا يعملون بشركات المقاطعه بذنب غيرهم؟

- قرينة الرئيس حسنى مبارك كانت من أشد المتحمسين فى مبارة النهائى الافريقى ومن شدة حماسها بعد الفوز توقت أن تقوم وتضرب الشخص الأفريقى الجالس بجوار الرئيس وتقول له( غلبناكم يا إبن الـ........). والذى لفت نظرى أن الريس وعائلته لم يشغلهم موت مئات فى العباره ولكن شغلتهم مبارة النهائى ربنا يستر

- إنفلونزا الطيور كارثه طبيعيه والحكومه يظهر عليها الصدق فلنصدقها الآن فقط . لكن ما يشغلنى أنى وجدتهم يخافون على الشعب لمصرى لدرجة أنى صدقت أنهم مصريون

- مجموعه من أصدقائى وأنا كنا نجرى مقابلات مع أشخاص لقبولهم فى دوره لإعداد القاده . سأل أحد أصدقائى أحد المتقدمين للدوره : ( تحب تبقى وزير ؟؟) قال له : ( لا) رد صديقى : (ليه؟) قال له : (ماعيش وسطه).
غريبه أن يعتقد شعب أن تعيين الوزير بالواسطه إذن رئيس الجمهوريه كيف يعين؟؟؟( بالتوريث

- الدكتور أيمن نور متهم هو وزوجته الآن أنه ضرب أحد أعضاء الحزب الوطنى عندما كان هذا العضو الوطنى مندوب للرئيس حسنى وبالطبع كلنا يستنتج ويضحك من (لغاليغه ) ولكنى عندما ذهبت لزيارته مع حشد من حبينه أثناء التحقيق فى هذه القضيه وجدت شخصا لا يظهر عليه الإحباط والمعاناه بل بالعكس كان باشا هاشا يتحدث مع محبيه ويسلم عليهم ويقبلهم

- مش عارف ليه بلاحظ حاجات غريبه فى البلد يعنى الحكومه بتكدب والناس عارفه إنها كدابه والحكومه نفسها عارفه أن الناس عارفه أنها كدابه بس سبحان يظهر هنا معدن الانسان المصرى تلاقى فى الأخر الجكومه صدقت ان الشعب مصدقها وكل الناس بقت عال اوى يعنى من الآخر تحس انك فى مصر

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

نستغيث بسيادتكم من ظلم وقع علينا نحن اسره بسيطه من ابنائك من مدينه العاشر من رمضان تفصيلها تلفيق تهمه باطله لزوجى بالتحرش والاعتداء جنسيا على طفله عمرها 5 سنوات وبرغم رد الكشف الطبى بسلامه الطفله ولا(لا حياه لمن تنادى) فتم تدبير المحضر ضد زوجى بشهود زور و ظالمين بقسم شرطه ثان العاشر رقم ( 1302 \2007 ) فتم حبس زوجى 4 ايام و غيرهم 15 يوم على زمه القضيه الملفقه بالرغم من براءه زوجى و لعلم سيادتكم ان الشرطه ووالد الطفله وبعض اصدقائه اتفقو على تلفيق التهمه المحكمه لزوجى ونذكر لسيادتك كم نحن اضطهدنا كثيرا من والد الطفله و اخرين دينيا اكثر من مره ولا نتكلم لكى نعيش بدون مشاكل ولكن جاء وقت الاستغاثه بسيادتكم مع انهم عرضو علينا انهاء المشكله بمقابل مادى كبير لانقدر عليه او ان زوجى يشهر اسلامه ومعه انا واولادى حتى يتم التنازل على القضيه اغيثونا من بطش والد الطفله ورجال الشرطه ونشكر سيادتك