السبت، نوفمبر 18، 2006

صور الجمعيه العموميه لنادى القضاه والوقفه المسانده للقضاه

دى صور الجمعيه العموميه اللى كانت فى نادى القضاه
بعيدها فيه صور للوقفه المسانده للقضاه اللى دعت ليها كفايه وحزب الغد وحزب العمل
فيه ناس علت صوتها بعد ما نتائج إنتخابات القضاه أعلنت وطالبوا إن النتائج بالتفصيل تتقال وبعديها بالفعل قالوا كل واحدخد كام صوت وكام صوت باطل والعدد الكلى اللى صوت فى الإنتخابات
وقفه لمساندة القضاء بدأت سابعه ونصف تقريبا وإنتهت الساعه التاسعه وكانت أمام نقابة الصحفيين
ملحوظه : يا ريت اللى ينقل الصور دى يذكر إن مصدرها مدونة مواطن مصرى
دى صور من الجمعيه العموميه للقضاه







ودى صور الوقفه المسانده للقضاه














الجمعة، نوفمبر 10، 2006

صور الوقفه الإحتجاجيه أمام نقابة الصحفيين بسبب أحداث التحرش الجنسى

لجنة الحريات بنقابة الصحفيين دعت إلى وقفه إحتجاجيه أمام نقابة الصحفيين يوم الخميس الماضى الساعه 12 إلى الساعه 2 ظهرا .
العدد كان كبير نسبيا ، ناس كتييير جدا ماكنوش تبع أى حركه ولا اى حزب ، وفيه طلبه من الجامعه الأمريكيه كانوا موجودين وعدد من المدونين أيضا.
أسيبكم مع الصور




















الخميس، نوفمبر 02، 2006

النوم فى وسط البلد

تحديث
عرفت من وائل عباس أن جريدة الإسبوع نشرت تحقيق عن حادثة وسط البلد أردت فقط أن أنشر ما كتبه مصطفى بكرى لتعرفوا مدى الحماقه التى وصلنا لها
أما دا بقى فهو العبط بعينه :
-------------------------
بعد ما قرأت ما حدث فى وسط البلد من السعار الجنسى الذى إجتاح جموع شبابيه فى وسط البلد أول يوم العيد ورأيته بنفسى ثانى وثالت أيام العيد فى منطقة ميدان طلعت حرب وامام سينما ميترو وأمام مول طلعت حرب ، على طول شارع طلعت حرب خاصه ووسط البلد عموما ، كنت قد قررت أن لا أكتب عن هذا الموضوع ، ليس حفاظا على سمعة مصر أو لأى سبب من الأسباب التافهه والساذجه التى يبثها حقير أو تافهه إنما لأنى لم أكون أجد ما أكتبه من هول ما قرأت وما سمعت ثم ما رأيته بعينى فى ثانى وثالث أيام العيد ، لكنى الآن وقد تجمعت لدى تساءلات كثيره فى رأسى لم أجد حلا سوى أن أكتب.
أن يجتمع عدد كبير جدا من الشباب على هدف التحرش الجنسى بانثى أعتقد أنها نتيجه لعدة عوامل ربما لا نعرفها أو حتى نعرفها ، لكن ماحدث تعبر عن مدى الحيوانيه التى وصلنا إليها.
أن نصل لهذه المرحله من الحيوانيه بحيث يجتاح عدد كبير من الشباب حالة هياج جنسى كبيره ، إنها قمة الحيوانيه .
البعض ترك المتحرشين ألقى اللوم على الضحايا ، بعضهم قال الحجاب ، وآخرون الكبت الجنسى، لكن الحقيقه إن ما حدث ماهو إلا تجسيد حى للحيوانيه التى وصل إليها جموع الهائجين فى وسط البلد.
ماذا حدث ؟؟؟هل وصل الكبت إلى هذه الدرجه؟؟؟ هل الحجاب و الملابس هى السبب فى ظهور هذه الحاله الغريبه من السعار الجنسى؟؟؟......ربما الفقر والبطاله أيضا لكن لا أعتقد ...... فما حدث ليس فقط حالة هياج جنسى ....... عندما يكون هناك عشرات بل مئات من الهائجين جنسين بهذا الشكل الجنونى ....... عندما نرى عشرات من الشباب ينقضون على ضحيه ينهشون فيها بطريقه غير آدميه ....... بالتأكيد ليست مجرد حالة هياج جنسى جماعيه ، لابد من وجود أسباب قويه تدفع هؤلاء للقيام بما فعلوه.......ليس فقط ........ لكن من أين تلك الجرأه التى أتو بها للتحرش بهن فى أكثر الأماكن حيويه بالمحروسه؟؟؟ لم يكون الأمن غائبا ورأيناه فى الصور....... ورأيته بنفسى ثانى وثالث أيام العيد عدد قليل أمام سينما ميترو بشارع طلعت حرب فقط كان يبعد الشباب عن شباك التذاكر والبوابات الزجاجيه للسينما.
الأكيد أن السبب ليس فقط الحجاب ولا قلت التدين ولا غياب أمنى ولا كبت جنسى عارم متفشى فى المحروسه من أولها لآخرها......لا أعرف ما هو السبب......ربما تكون الأسباب السابق ذكرها أحد الأسباب لكنها بالتأكيد ليست كل الأسباب.
اعتقد أنه لا أنتم ولا انا ولا الجرائد والمدونين المحترمين ولا حتى الأمن هو من يستطيع أن يقول لنا لماذا حدث وكيف حدث و لا سبب حدوثه........ربما للجميع دور للحيلوه دون تكرار هذه الجريمه لكن الكارثه أكبر من ذلك...... إنها كارثه تماثل كارثة عادل إمام فى فيلم النوم فى العسل حاله من الركود الجنسى فى فيلم لعادل إمام يقابلها حاله مجنونه من الهياج الجنسى على أرض الواقع ، لكن ماحدث فى الفيلم لن يحدث على أرض الواقع ، لن تتم مناقشة الحادث فى مجلس الشعب كما حدث فى الفيلم رغم أن الفاجعه التى حدثت تفوق الخيال الذى حدث فى الفيلم ، ومع محاولة التعتيم الإعلامى على الكارثه والأحداث التى تابعت الكارثه يظهر نية النظام على إنهاء أو محاولة إغلاق الجريمه التى حدثت فى وسط البلد، ومعنى هذا أن الكارثه ستتكرر مره آخرى بل ومرات آخرى ربما بصورة أبشع مما حدثت ، عندما لا يجد الجناه أى تحقيق أو أى تصعيد إعلامى أو حتى محاوله من النظام لتفسير ماحدث ، عندما لا نبحث ونعرف أسباب ما حدث ولا كيف نعمنعه فى مرحله قادمه ، عندما يتسأل الجميع عن كيفية حدوث كارثه بهذا الحجم ، عندما لا نجد أى إجابه لأى تسائل ولا حتى محاوله لمعرفة الطريقه التى تحول دون تكرار الكارثه ، ربما نصل لمرحله فوضى جنسيه بعد ذلك.
القضية الآن أقل ما يقال عليها أنها تمس الأمن الداخلى فى مصر ، حالة فوضى رهيبه يتخللها ، عنف شديد وتحرشات جنسيه فى أكثر المناطق حيويه بالقاهره، ليست قضيه عاديه إنها بالفعل قضية تمس الأمن الداخلى لمصر.