الخميس، فبراير 16، 2006

واحد صاحبى دماغه ناشفه أوى

الأسبوع ده لاقيت نفسى عايز أكتب شويه عن نفسى وعن
أصحابى فقلت أعرض آراء أصحابى فى السياسه
أقرب أصدقائى إسمه سيد وهذا الـ(سيد)تعبنى كما لم
يتعبنى أحد عندما أتناقش معه فى أحوال البلد أو قضيه سياسيه معينه أجده يتكلم بصوره
غريبه فهو مقتنع بأن مصر لن تصبح بلد متقدم إلا فى ظل نظام حكم فردى -يعنى حكم لفرد
واحد يضع خطط ويامر بتنفيذها- وصديقى هذا له أفكار على غرابتها لكنها تجذبك وتجعلك
تحب أن تناقشه فيها . لايقرأ كثير لكن وجهة نظره مزيج من الفاشيه والليبراليه
والنازيه خلطه متميزه يعجبنى مناقشتها معه لكنه مميز فى طريقة نقاشه وفى نهاية
نقاشه أخاف على نفسى منه حتى لا أقتنع بما يقول فأنا مقتنع بالليبراليه لأبعد
الحدود وهو مقتنع بأفكار من هنا وهناك وكون نظريات خاصه به فقط . المميز فى
حواراتنا مشاركت صديقين آخرين لنا - عزت والشاذلى - ويختلف عزت عن الشاذلى بإقتناعه
بمبدأ الحكم الفردى أما الشاذلى فتعجبه الليبراليه وفى نفس الوقت خائف من شبح
تعارضها مع الإسلام رغم محاولته القصوى للإقتناع بالليبراليه .يارب أقدر أعرض آراء أصدقائى فى التدوينات الجايه.

الأربعاء، فبراير 08، 2006

الليبرليه ... إحقاقا للحق


عندما بدأت أقرأ عن الليبراليه إخترت - عن سوء فهم - أن أقرأ للمعادين لها بل وفقط المهاجمين لليبراليه لذلك تبلورت فكرة التعارض بين اليبراليه والإسلام وقمت بكتابة مقاله عن الليبراليه وذكرت فيها أن
الليبراليه تتعارض مع الإسلام ونشرت هذه المقاله فى مدونتى(مدونة مواطن مصرى)ثم قامت إدارة جريدةشباب مصر الإلكترونيه بقبول نشر هذه المقاله ونشرت بنفس الإسم (كلمات فى الليبراليه) ولكنى إكتشفت خطأى فى فهم الليبراليه وفهم علاقة الدين بالسياسه والآن دورى لأصحح ما أخطأت به

بدايتا يجب ان نعيد تعريف الليبراليه بطريقه أسهل وأوضح ، فالليبراليه - التى دخلت مصر على يد رفاعه الطهطاوى و نادى بها الإمام محمد عبده - لا تعنى الحريه المطلقه او بمعنى أدق لا تعنى ( إفعل ما تريده فأنت حر) بل تدعو الليبراليه إلى الأخلاق حيث تنادى دائما بمبادىء (الفرد ، الحريه ، العقل ، العداله ،التسامح ) إذن لنتفق أولا أن الليبراليه لا تدعو إلى التحرر ولا تدعوا إلى الحريه التى تضر بالمجتمع بل تتبع نظرية (أنت حر ما لم تضر ) وبما أن التحرريه تضر بالمجتمع بالتالى لا تنادى الليبراليه به

والليبراليه ليست فكره جامده لا تقبل التغيير والتجديد بل (((هى مجموعة من القواعد تضع أرضية للنقاش السياسي والفكري، أي أنها تسعى إلى توفير حياة "جيدة" للناس والجماعات حسب تعريفهم هم الفرداني لما هو جيد، وذلك دون أن تضع أو تفرض أي مفهوم للصلاح أو الفضيلة(من كتاب مفردات الثقافة السياسية –محمد قطب)))). ومعنى هذا أنك مجرد تعريف كلمة الليبراليه يختلف الليبراليون فيه ، أيضا الطريقة التى ستتبعا إلى إصلاح المجتمع ليست خطوات معروفه ومتفق عليها بل هى خطوات تناسب المكان والظروف المحيطه

وتدعو الليبراليه أيضا إلى( إعمال العقل ، وقبول رأيى الآخر ، وحرية الفرد ، والتنوير ، والعداله ، والتسامح ، والمساوراه ) د كما
تدعو أيضا إلى( حرية السوق ) وبشكل عام فالمبدأ الإقتصادى فى الليبراليه هو الرأس ماليه . ولكن فى الليبراليه المعاصره ظهر مصطلح وفكره جديده ( الطريق الثالث ) وهى نظريه إقتصاديه تجميع بين فكرة الرأس ماليه وفكرة الإشتراكيه حيث يكون السوق حر ولكن مع الأمن والتضامن الاجتماعي

عندما ندخل الدين فى السياسه

هل الدين له علاقه بالسياسه ؟؟ هل يوجد ما يوجب على الحاكم أن يدخل الدين فى السياسه؟؟ لنفهم أولا ما أقصده فأنا لا
أدعو إلى ان يبتعد شرع الله عن القوانين والدستور ولكنى أتكلم عن السياسه وليس القانون ولكن إذا طبق الحكم الليبرالى فى بلد ما فليقدم شخص ما إقتراحا لتطبيق الشريعه الإسلاميه وفى حالة موافقة البرلمان والشعب على هذا فليكن هذا لا يتعارض مع الدين بل أن الإخوان المسلمين متفقين معى فى هذه الفكره

كما نرى أيضا أن هناك بعض الموافق أيام الصحابه أدخلوا فيها الدين بالسياسه فقامت حروب بينهم فمثلا عندما أعلن سيدنا عمرو بن العاص وسيدنا معاويه (رضى الله عنهم) إحتكامهم للقرآن ورفعوا المصحف على الأسنة الرماح لسيدنا على (كرم الله وجهه) وجيشه . ألم يكن هذا القرار سياسيا ؟؟ نعم- فهو يشبه ما نقوم به الآن من مفاوضات بين الدول وبعضها- المهم أن هذا سيدنا على إستشهد بعد ذلك وكانت حرب طاحنه مات فيها 150 ألف من الصحابه وهذا ما فعلوه دخول الدين فى السياسه
- وهذا لا يأخذ على الصحابه كونهما فى عصر الفتنه. كما لو رفعنا شعار الدين فى السياسه فستجد أن الشعب سيجرى ورائك دون سبب سوى أنك ترفع شعار دينى وهنا ياتى دور بعض الطامعين فيستخدمون الدين هدفا للوصل للسلطه

هل نرفضها لأنها أفكار غربيه ؟

هل نرفض الليبراليه لانها أفكار أتت من الخارج ؟؟؟ أم لان مفكريها لم يكونوا مسلمين ؟؟ إذا كنا نرفضها بالفعل للسببين . فلنطرح سؤال آخر لماذا لم يرفض المسلمون فى الأندلس الحضاره الإسلاميه؟؟؟- وأقول الحضاره وليس الدين - لماذا لم يرفضوها وويظلوا على أفكارهم مع أخذ الدين الإسلامى فقط عن العرب وترك حضارتهم ؟؟ لماذا لم يقولوا أنها حضاره آتيه من الشرق وهدفها كذا وكذا وكذا كما يقول بعضنا الآن؟؟؟ لم يقولوا ذلك بل أخذوها وطورا فيها وأصبحت حضارة
الأندلس حضاره لم نشهد مثلها.

الليبراليه لا تعنى العلمانيه

الكثير منا بعتقد ان الليبراليه هى الوجه الآخر للعلمانيه وهذا نابع عن الفهم الخاطىء لليبراليه وبما أننا إستعرضنا سابقا ماذا
تريد الليبراليه سنستعرض فى عدة أسطر لماذا الليبراليه لا تعنى العلمانيه؟العلمانيه موقف أيدلوجى من الدين عموما( أى دين سواء إسلام أو مسيحيه أو يهوديه ) وهذا الفكر العلمانى فى فكر معادى لكل الأديان بل تجد العلمانيون يتطاولون على الدين ورموزه فمعركة العلمانيين هى معركه ضد الدين أما الليبراليين معركتهم معركه سياسيه تدعو إلى الحريهوعموما نستطيع أن نقول أن الليبراليه أيدلوجيه (سياسيه وإقتصاديه) أما أيدلوجية العلمانيه تعدو فقط إلى مهاجمة الدين بل والتحالف مع أى مبدأ فى سبيل خطوه فى معركته ضد الدين

الأربعاء، فبراير 01، 2006

حقوق الإنسان فى مصر ....نيهاهاهاهاها

عندما أسمع مصطلح حقوق الإنسان تصيبنى نوبة ضحك غريبه على مصرنا الحبيبه،والحاله السيئه التى وصلت لها ، وأتسائل من أين جاء لها هذا الإنسان
ربما يعتقد البعض أن مشكلتنا فى مصر هى إنتهاك حقوق الإنسان المصرى لكن المشكله انه( منين جت
الإنسانيه لمصر) فعلا لماذا نصنف المصرى كإنسان ؟؟ (وماتقولش إننا بنى إدمين وعندنا
حضاره مش عارف كام ألف سنه والكلام البطيخ بتاع مدرس التاريخ بتاع أولى تالت) لابجد
مافيش حاجه فى مصر إسمها إنسان هذه الكلمه نسمعها فى تقارير منظمات حقوق الإنسان بس
لكن الواقع شيىء (تقولى أزاى أقولك) هل يستطيع إنسان ما على وجه الأرض أن يعيش فى
ظل تلك الظروف التى يعيشها المصرى؟؟؟ مثلا هل يستطيع شعب مكون من (بنى آدمين ) ان
يعيش ربع قرن فى ظل حكومه أكل عليها الزمن وشرب بل (وعملها) عليها أيضا؟؟ هل
يستطيع إنسان تحمل ما قام به وزير زراعه و (يسرطن لنا الخضار والفاكهه)؟؟؟ هل
يستطيع إنسان أن يتحمل الحياه وسط مجتمع به 15000 شخص معتقل بدون أى تهمه؟؟؟أو وسط
مجتمع به 1.7 مليون لا يمتلكون ما يأكلونه ؟؟؟؟ هل يستطيع شعب أن يعيش وسط حكم
طوارىء 25 عاما ؟؟ هل يستطيع بنى آدم ان يعيش فى بلد كل من يقول بها (لا) يسحل
ويضرب (لحد ما يبان ليه صاحب...ينضرب معاه) ؟؟
إنه المصرى يا عزيزى نعم المصرى والمصرى فقط هو من يستطيع الحياه وسط هذا الجو (المزفت) .. إذن أنا مخلوق
جديد لا أعرف عن نفسى شيىء سوى أنى (مليش دعوه بالانسان ولا حقوقه) أنا مخلوق ليس
لى تصنيف سوى أنى مصرى (يعنى ممكن أستحمل أى حاجه مايقدرش حد تانى يستحملها).
أرجو أن أكون وضحت الفرق بين أن تكون أنسان وأن تكون مصرى و بقى أن نعرف كيف
نرتقى بالمصرى ليكون إنسان؟؟