الثلاثاء، يناير 10، 2006

كلمات فى الليبراليه

فى الفتره الأخيره تردد مصطلح الليبراليه بشكل كبير ، و إنتشرت وإجتذبت عدد من المجتمع المصر فإرتفعت أصوات بين معارض ومؤيد ولنوجز ما نريده من الموضوع :

والليبراليه (libre)
-معنى حرفى تعنى الحريه - عندما ظهرت الليبراليه فى القرن السابع والثامن عشر وفى
هذه الفتره كانت الليبراليه تمثل أحلام الطبقات المتوسطه والتى كانت تتعارض
مصالحهم مع مصالح الطبقه المالكه ولعل الثوره الفرنسيه والثوره البريطانيه
كانت تحمل الليبراليه بين طياتها ونستطيع أن نقول أن الليبراليه فكر ( سياسى
و إقتصادى )يدعو إلى الحريه والملكيه الفرديه وتدعو الى إبعاد دور الدوله عن
المنظمه الإقتصاديه وترك السوق حر ولكن الليبراليون المحدثون يروا أن على الدوله
تقديم الخدمات الاجتماعية في مجالات الصحة
والإسكان والمعاشات والتعليم، بجانب إدارة أو على الأقل تنظيم الاقتصاد.
،كما
الليبراليه تدعو إلى إعمال العقل لا النقل ، ويوجد على
ذلك مثل مصرى شهير الإمام محمد عبده كان يقول إذا تعارض العقل مع النقل أخذ بما دل
عليه العقل

وبشكل عام الليبراليه
كأيدلوجيه يوجد لها أكثر من تعريف ولنأخذ عدة أمثله فمثلا الدكتور مراد
وهبه فى المعجم الفلسفى يعرفها بأنها نظريه سياسيه ترقى إالى مستوى
الأيدلوجيا إذ تزعم أن الحريه أساس التقدم ، فتعارض السلطه المطلقه سواء أكانت
دنيويه أو دينيه ،، وهناك من يعرفها بانها تفتح الذهن والتجديد وعدم
التعصبو البعد عن الثوابت والدعو للديمقراطيه للديمقراطيه .

الليبراليه والإسلام

الليبراليه والإسلام يتعارضان فى
أشياء و يتفقان فى أشياء آخرى وسأختصرهما فى عدة أسطر :

أما الإختلاف فهو يرتكز على
نقتطين الأولى أن الليبراليه فلسفه تعبر عن فكر الإنسان تعدل وتطور حسب مجريات
الأمور أما الإسلام فهو دين منزل مسلم به ، كما تختلف مع الإسلام أيضا فى
مرجعية التشريع فالليبراليه ذو مرجعيه وضعيه أما الإسلام فهو ذو مرجعيه
منزله(القرآن)

أما نقاط الإتفاق فهى فى حرية
الأختيار فبينما يؤكد الإسلام على مبدأ الشورى نجد أن الليبراليه تدعو
للديمقراطيه ، والمبدأ السابق يطبق سواء على إختيار الحاكم أو تنفيذ قرار معين

وبإختصار الليبراليه كفلسفه أنسانيه
وضعيه فهى قابله للتطوير والتجديد بل والإختلاف على معناه ومبادئها وأعتقد أنه من
الظلم لليبراليه مقارنتها بالإسلام حيث النظره الشموليه والكمال.

هناك 8 تعليقات:

tamer يقول...

تسلم عزيزى على البوست الجميل دة

واستفدت كتير من شرحك وتعريفك

كل سنة وانت طيب

سعيد بزيارة مدونتك


وفقنا الله لما فية الخير

مع خالص تحياتى

محمد الطاهر يقول...

العفو
انا متشكر جدا انك كلفت نفسك وضفت تعليق

shady يقول...

الإسلام جمع أجمل ما فى الايدولوجيات
حرية الليبرالية
وعدالة الإشتراكية
وعزة القومية

محمد الطاهر يقول...

كلامك صحيح بالفعل الاسلام به كل شيىء
وانشاء الله سأتحدث عن الليبراليه الاسلاميه وهى الشيىء المرجو لمصر

Abu-Joori يقول...

لا أتفق معك بأن الإسلام جامد ... هناك ثوابت في الإسلام نعم ... و لكن هناك الكثير من الأمور التي تركت للناس ليقرروا فيها .. و يعملوا فكرهم ... و في هذا الباب تشابه مع الليبرالية و سعة في الإسلام.

من الدلائل على ذلك .. قصة حفر الخندق في الغزوة المعروفة بإسمه في أيام الرسول صلى الله عليه و سلم.

من باب أخر لا أعتقد أننا فعلاً بحاجة لليبرالية إسلامية .. بل بحاجة ربما لبعض القراءات المتفتحه و الجديدة لتراثنا الإسلامي .. و خصوصاً في غير الثوابت..

تحياتي لك

محمد الطاهر يقول...

اولا انا لم اقل ان الاسلام جامد
بل قلت :
أما الإسلام فهو دين منزل مسلم به ، كما تختلف مع الإسلام أيضا فى
مرجعية التشريع فالليبراليه ذو مرجعيه وضعيه أما الإسلام فهو ذو مرجعيه
منزله(القرآن

ولا اقصد فيها ان الاسم جامد بل اقصد ان الاسلام لا يتغيير وانت متفق معى فى ذلك فهولا يتغيير بل يتجدد

كما قلت :
وضعيه فهى قابله للتطوير والتجديد بل والإختلاف على معناه ومبادئها وأعتقد أنه من
الظلم لليبراليه مقارنتها بالإسلام حيث النظره الشموليه والكمال

فالليبراليه اساسا عندما بدأت كانت من اجل الملكيه

ibn_abdel_aziz يقول...

مقالة جيدة جدا
وليس لي عليها راي في الوقت الحالي
الا انني اتفق معك في نقطة
المرجعية

لكن ممكن القول ان الليبرالية مدرسة شرحية لاي مرجعية
بمعني قد تكون علماني ليبرالي
او ديني لبرالي

لان الليبرالية مدرسة فهم - من وجهة نظري - وليست عقيدة او حتي ايديولوجية بشكل مستقل

عاملة زي مدارس الفقه في الاسلام
هي طريقة تفكير
ذات اولويات معينة

الليبرالية هي حرية التفكير
في حد ذاته
وهذا امر لا يتعارض مع الاسلام
اذ انه من حقك حرية اختيار الاسلام من عدمها ابتداءا
وبالتالي حرية اختيار المرجعية اصلا جزء من تكوين الاسلام

انا شايف تعارض واختلاف في المرجعيات
ولكن ليس تصارع وتقاتل
انا كتبت مواضيع متفرقة في المعني دي قبل كدة بس من زمان حبتين ومكسل احط لنك ليها :)

جزاكم الله خيرا

محمد الطاهر يقول...

عزيزى ابن عبد العزيز بالنسبه لأنك
بتقول
عاملة زي مدارس الفقه في الاسلام
هي طريقة تفكير
ذات اولويات معينة

طبعا فيه فرق كبير جدا مش زيها لان الفكر فى الاسلام مستند لفكر والليبراليه لفكر تانى خالص


انت تقول

انا شايف تعارض واختلاف في المرجعيات
ولكن ليس تصارع وتقاتل

معنى كده ان الليبراليه ماينفعش اساسا نقارنها بالاسلام لان الاسلام زو مرجعيه ثابته مسلم بها اما اللليبراليه ذو مرجعيه وضعبه



ردك متميز جدا شكرا