الخميس، مارس 30، 2006

اللليبراليه وفصل الدين عن الدوله


اولا لابد أن نعرف لماذا تنادى بعض النظريات السياسيه بفصل الدين عن الدوله . هذا الفصل ظهر عندما تحكمت الكنيسه فى الشعوب الاوروبيه فى العصور الوسطى وظهر فساد كهنتها ومحاربتهم للعلم والعلماء والإستبداد والإستعباد للشعوب ووصل بهم أن أعلنوا عن بيع أجزاء من الجنه. وكانوا يتحدثون بإسم الدين لذلك كانت العلمانيه والشيوعيه تدعو إلى فصل الدين عن الدوله
حسنا لندخل إلى موضوعنا الليبراليه وفصل الدين عن الدوله ،الليبراليه تفادت خطأ العلمانيه فى فصل الدين كليتا عن شؤون الحياه ولكنها تنادى فصل سلطة رجل الدين عن السلطه السياسيه .

ولو نظرنا لرجل الدين لوجدنا مكانه الطبيعى إما فى المسجد أو الكنيسه إذا رجل الدين هو المسؤل عن الفتوى وإقامت الدين والدعوه وما إلى ذلك ، ولكن هل يصلح ليكون رجل سياسه؟؟؟؟؟ حسنا لننظر عندما يكون رجل الدين هو رجل سياسه ماذا لو أخطأ؟؟؟ حسنا ماذا لو كان له أطماع شخصيه ؟؟ كيف سنجادله ؟؟ كيف سنحاسبه وهو يتحدث بإسم الدين؟ أما لو كان رجل سياسه فهو المطلوب فالسياسه شيىء دنيوى أستطيع أن أختلف فيه معك ومع غيرك أما الدين فعقيده ثابته ثم ان أى شخص يرفع المصحف ستجد الجميع معه بدون ان يفكروا فالشعب المصرى بطبيعته متدين بغض النظر أن من الممكن أن يكون رفع المصحف لمصلحته الشخصيه.

ماذا لو قلت إن الاسلام دين ودوله؟؟؟؟ حسنا بالفعل الإسلام دين ودوله لكن الإسلام من عظمته أنه ترك الآليات لإجتهاد الإنسان مع عدم مخالفته للشرع وذلك لان الظروف تختلف من مكان لمكان ومن موارد إلى موارد آخرى. مثلا الإنسان حروم الربا و الاسلام تحدث عن الاقتصاد و هناك علم يعرف بالاقتصاد الاسلامى ولكن هل وضع الاسلام آليات معينه لذلك الاقتصاد؟؟ الطبيعى أن كل شيىء يخضع للدين لكن الرسول (_صلى الله عليه وسلم ) قال : أنتم أدرى بشؤون دنياكم وأمركم شورى بينكم

بمعنى ان شؤون الدنيا يمكنك الإجتهاد فيها وأخذ رأى العقلاء مادامت لا تتعارض مع الشريعه الإسلاميه وهنا تظهر عظمة الإسلام

هناك 8 تعليقات:

قبطى يقول...

يا استاذ محمد انا لا اعرف لماذا يصر كل مسلم ان يأسلم كل شىء وسلملى على الفاشية
انا فهمت من كلامك انك تدعو الى ليبرالية اسلامية مش ليبرالية علمانيه كافره
كيف تكون ليبرالية اسلاميه والاسلام يفرق بين الرجل والمرأة وبين المسلم وغير المسلم وبين السنى واى طائفة اخرى شيعى مثلا
هل كل هؤلاء لهم نفس الحقوق واكرر نفس الحقوق

محمد الطاهر يقول...

لا أصر على أن أسلم كل شيىء ولكنها وجهت نظرى ولم ألاحظ فى مقالتى انى أسلم اى شيىء
بل هى وجهة نظرى الشخصيه

انا لا أدعو إلى ليبراليه ولكنى مسلم أعتقد فى الليبراليه


الإسلام لا يفرق بين المرأه والرجل إلا فى الميراث وهذه القوانين - أقصد الميراث - لن تطبق إلا على المسلم سواء كان نظام الحكم ليبرالى علمانى أو ليبرالى إسلامى

الإسلام لا يفرق فى الحقوق بين اى شخص بغض النظر عن معتقده.

قبطى يقول...

طالما لا تتعارض مع الشريعه الاسلاميه
هذه هى عبارتك
الاسلام لا يفرق بين المراة والرجل الا فى الميراث
عبارتك ايضا
الى اخره
ارجوك راجع ما تكتب
الليبرالية فى تعريف بسيط جدا جدا هى نظام سياسى يكفل للناس جميعا التمتع بحقوقهم فى حرية و مساواة دون تمييز بسبب الجنس او
الاعتقاد او اللون او الاثنية
نرجع لكلامك
الاسلام لا يساوى بين الرجل المسلم السنى واى كائن حى اخر فى مصداقيه الشهادة امام القاضى
اما على قوانين الميراث التى لا تطبق الا على المسلمين فقط هذا غير صحيح
مثلا
اذا تزوج مسلم من مسيحية ومات هل ترث منه؟الشريعة تقول لا
وان كان لهما ابن ياخذ منها ويعطى لاى مسلم يمت بصلة قرابة للاب
هل هذه هى المساواة بين الاشخاص فى الدولة الليبرالية التى تريدها
ماذا عن المسلم الذى اختار بارادته الحرة ان يعبد بوذا وان يدعو الاخرين ان يفعلوا مثله
حاول لو سمحت تبحث عن الاعلان العالمى لحقوق الانسان وتقرأه
http://www.hrw.org/arabic/un-files/index.htm

محمد الطاهر يقول...

عزيزى قبطى
بالنسبه لعدم التفرقه فالإسلام لم يفرق وانا مقتنع بذلك ثم إن المسلمات انفسهم لم ينقدوا قضية الميراث
الليبراليه يا سيدىلا تدعو إلى تنحية الدين نهائيا
أخى الفاضل
الليبراليه تتغير من مكان لمكان ومن شخص لآخر حيث انها ليست أيدلوجيه انما هى ميتا ايدلوجى بمعنى ما وراء الايدلوجيات
الليبراليه التى ادعوا لها ليست الليبراليه الغربيه المتوحشه إنما هى ليبراليه إسلاميه
عندما اتحدث هنا عن الليبراليه فأنا
اتحدث عن ليبراليه تطبق فى مصر
بخصوص ميراث المسيحيه بزوجها المسلم يا سيدى هى تعلم ان ذلك سيحدث ولها حريتها واكرر هى حره فلن يغصبها احد على الزواج ولو وافقت على الزواج من مسلم وهى تعلم قضية الميراث فهذه حريتها الشخصيه التى تنادى بها حقوق الإنسان

المسلم الذى إختار بإرادته ان يكون غير ذلك فيها عدة اقوال ولكنى لم اكمل بحث ولم اكون رأى فى هذا الموضوع وعموما إنتظر منى بوست خاص بحرية الإعتقاد والإسلام

أرجو منك ان تغير النيك نيم بتاعك بدل قبطى
لإن قبطى يعنى مصرى واعتقد انك كده ممكن تخلى الناس تفهمك غلط

قبطى يقول...

النيك نيم بتاعى قصدى منه ان اعبر عن هويتى واتمنى ان يجىء اليوم الذى اكتب فيه رايى باسمى مثلك

انت تصر على اعتقادك بوجود المساواة بين البشر فى الاسلام وتقول ان النساءلم تعترض على قوانين الميراث.يا اخى محمد هما مايقدروش يعترضوا لانه معلوم فى الدين بالضرورة وانكاره معناه الموت من الاخر كده تتظلم ولو فتحت بقك انت عارف الباقى
اما من حيث ان المسيحيه تعرف انها لن ترث من زوجها المسلم ولن تربى اطفالها بعد وفاته ليس هذا بيت القصيد ولكن انا ذكرت هذا الموضوع لكى اوضح لك انه لاتوجد مساواه بينها وبين المواطنه المسلمه فى نفس وضعها واظن انه لو حرمت مراه مسلمه من حضانه ابنائها فى امريكا او اوروبا لمجرد انها مسلمه فسيملأ المسلمون الارض عويلا وصراخا قائلين انظروا الكفره الظلمه اعداء الانسانيه يفرقون فى المعامله بين الناس على اساس الدين
بذمتك مش ده هيحصل
ليه حرام على الغير حلال ليك
شفت بقى انك لما تدخل الدين فى السياسه ايه اللى يحصل سيناقش المعارضون لسياستك دينك بالضروره

قبطى يقول...

ارجوا ان تكون قرات الاعلان العالمى لحقوق الانسان بتاع الليبراليه الغربيه المتوحشه حسب تعبيرك

hitler1939 يقول...

مجهود جيد ...يا طاهر..
وارى انة ..ممكن الاستمرار فى النقاش بدون احتداد .
وللرفيق القبطى اقول
انة فى ظل النظم الليبرالية يتساوى جميع افراد المجتمع


hitler1939

سووم يقول...

يا قبطى مع احترامى لك انت فى دولة اسلامية اغلبها مسلمين