السبت، ديسمبر 17، 2005

هل تنتهى أسطورة الدكتور ايمن ؟؟؟؟؟ ام انه أصبح بطل شعبى؟؟؟؟؟


عندما نتذكر اسم الدكتور تأتى لنا لمحة تعبر عن مدى الظلم الذى يتعرض له الشعب المصرى فنحن نرى سياسى محنك طموح رغم انه لازال فى مرحة الشباب الا إستطاع ان يحصل على احترام الجميع فنرى علاقته سواء باليمين او اليسار على أفضل ما يرام فهو يحترم الغخوان وعلى إستعداد للتتحالف معهم وأيضا يلاقى إحترام وحب أحزاب المعارضه الآخرى والتى غالبا ما تكون على خلاف مع الإخوان .
والآن تجرى محاكمه بالطبع غير عادله لاتهام الدكتور أيمن نور بتزوير عدد من التوكيلات ، هل تصدق انت أن يحدث هذا ؟؟؟؟ هل الدكتور أيمن نور يحتاج لعدة مئات أو حتى عدة آلاف من التوكيلات لكى يثبت أن له شعبيه؟؟؟ أنظر حولك وستجد وتعرف كم عدد محبى أيمن نور. المحاكمه الغير العادله التى يلاقيها الدكتور أيمن نور ما هى الا مسرحيه من إخراج جحافلة الحزب الوطنى الذين عينوا أنفسم اوصياء على مصر-على حسب تعبير القاضى الموكل للدكتور ايمن نور- .
هل يعتقد هؤلاء المشوهون انهم بذلك يقضون على الدكتور ايمن نور ، اعتقد ان غبائهم وصلهم لذلك ، ولكنهم لم يلاحظوا تجاوب الشارع مع الدكتور أيمن نور فالكل يعلم بالحقيقه ويعرف أنها قضيه ملفقه.
كيف أسقطوا الدكتور أيمن نور فى انتخابات مجلس الشعب وجعلوه بطل شعبى؟؟
شهدت دائرة باب الشعرية والموسكي(الدائرة 13) اكبر عمليات بلطجة وارهاب ومنع الناخبين من الادلاء بأصوتهم اصلا او الادلاء بها تحت ضغط وترويع او تحت تاثير سطوه المال وتنوعت اساليب التأثير على عملية التصويت من لجنة لاخري الا أن السمة العامة والغالبة والمسجلة والموثقة من قبل الغد وجمعيات حقوق الانسان والمراقبين هي البلطجة المستأجرة والمتواجدة داخل حرم المقار وخارج اسوارها تحت نظر الشرطة ورعايتها -وأحياناً- توجيهها وتحفيزها للبلطجة وخاصة المسجليين والمسجلات منهم والذين حضروا الى مقار اللجان بتوجيه مباشر من رئيس مباحث قسم الموسكي محمد الالفي، ورئيس مباحث قسم باب الشعرية وبالتنسيق مع قسم الازبكية الذي ورد عدد من الاحداث واقسام السلام والنهضة والمقطم والدويقة حيث تم جلب عدد من المسجلين من هذه المناطق.

] مدرسة باب الشعرية بشياخة المنسي [
قام عدد من البلطجية -تحت حمايه الشرطة- يقودهم المرشح بدير على عبد الحميد عامر وشهرته بدر عامر- وهو احد رجال مرشح الحزب الوطني فئات يحيى وهدان - بالاعتداء على مندوبي الدكتور أيمن نور ومنعهم أصلا من دخول مقر المدرسة وتمزيق التوكيلات المعده لهم بل قام بصفع المواطن احمد السيد عبد الحميد على وجهه في حضور مقدم من قسم شرطة باب الشعرية وذلك لارهابه ومنعه من دخول المدرسة كونه من انصار الدكتور أيمن نور فضلاً عن قيام بعض "المخمورين" باثارة حالة من الفزع امام باب اللجنة لمنع الناخبين من الدخول كما تم اعتراض المراقبين من المجتمع المدني منهم المهندس مازن مصطفي ونجلته مرام مازن مصطفي وتم تهديدهم في حالة محاولة تكرار الوصول الى اللجان أو دخول المدرسة مما أثار الرعب في نفوس الجميع وانسحاب عدد كبير من الناخبين والمراقبين بعد ان فشلوا في الاستعانة بالشرطة المتواجدة أمام مقر اللجنة دون اى تدخل منها لمنع هذه الجرائم.
] مدرسة باب الشعرية بشارع بور سعيد[
شهدت هذه المدرسة تجمعاً من البلطجية والمسجلين والمسجلات خطر حاولوا منع الدكتور أيمن نور نفسه من دخول المدرسة وقاموا بالاعتداء على انصاره ومنع المندوبين من الدخول ومنع مؤيديه من توزيع الدعايات الانتخابية.
كما تم الاعتداء على الطيار المدني أكمل صلاح الدين تمام وكذلك تم الاعتداء على صاحب كشك سجاير مواجه للمدرسة وهو"قعيد" ومعوق الحركة لمجرد انه يضع صورة للدكتور أيمن نور وتعرض لتكسير مورد رزقه الوحيد فضلا عن الاعتداء الوحشي عليه واسمه "الشيخ حمدي"
..وتم هذا كله تحت نظر الشرطة ورعايتها ودون ان تسعي لاتخاذ اي موقف تجاه هذه الجرائم مما زاد من حاله الزعر والرعب لدي الناخبين وحملهم على مغادرة اماكنهم لمنازلهم إيثاراً للسلامة وخشية تعرضهم لمثل هذه الاعتداءات السافرة كما تم الاعتداء على المواطن "عزت نور الدين وزوجته" كما تم الاعتداء على محمد فوزي المصور الصحفي بالغد وتحطيم الكاميرا الخاصة به..والتي كان مسجل عليها تفاصيل محاولة الاعتداء على الدكتور أيمن نور اثناء دخوله هذه المدرسة.
وتكرر الوضع السابق في جميع المدارس في باب الشعرية وتحديداً مدرسة الشرفاء في البنهاوي والتي شهدت اعتداء على بعض اعضاء البرلمان الاوربي الذين حضرواً لمتابعةما حدث في المدرسة وفي مقدمتهم نائب رئيس البرلمان الاوربي.. وكانت الكارثة اكبر في مدرسة ام المؤمنيين وسيدي محمد البحر بشياخة باب البحر حيث شهدت ابشع اشكال البلطجة والعربدة والارهاب كما تكرر هذا في مدارس، النصر والناصر والتوفيق ببركة الرطل بدرجات أقل حدة.
] لجان ومدارس الموسكي [
شهدت دائرة الموسكي قدراً واسعا من البلطجة والارهاب للناخبين وتحديداً في مدرسة الرويعي التي تواجد البلطجية بأعداد كبيرة داخل المدرسة مع أنصار الحزب الوطني وحمل بعضهم الزجاجات الفارغه في أجوله للاعتداء على انصار الغد والناخبين وقد ابلغ الدكتور أيمن نور الشرطة بهذا بعد ان رفض رؤساء اللجان تسجيل هذا في محاضر اللجان بدعوي انهم غير مسئوليين عن الفضاء الخارجي للجان رغم انه في حرم المقر الانتخابي ولم يتخذ احدا اى موقف وقد أصيب في هذه اللجنة الدكتور ممدوح من شياخة الجامع الاحمر بجرح قطعي في الجبه ونقل للعلاج وحرر محضر بذلك في قسم شرطة الموسكي.
وكان الوضع اكثر بشاعة في لجنة الصحة في الطمار والتي شهدت كافة اشكال ارهاب الناخبين والاعتداء على الناخبين والاعتداء على المندوبين وطردهم ومنع انصار الغد وكذلك مندوبي المنظمات الأهلية من الوصول إلى مقر اللجنة إلا بشق الأنفس وفي ظل أوضاع بالغة الإهانة والصعوبة وهو ما انعكس على الناخب الذي لم يتكمن من الإدلاء بصوته إلا إذا كان ممن يحملون بطاقة الحزب الوطني!! كما انعكس على التقارير الصادرة عن منظمات المجتمع المدني التي راقبت اللجنة!!

هكذا يتعامل النظام المصرى الفاسد مع من يعلو صوته ضده وليكن الدكتور أيمن نور بطل شعبى وليس عبره

هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

بطلوا بقى زهقنا

غير معرف يقول...

طظ فيكم هو فى زى الرئيس مبارك يا اغبيه مش هتلاققوه زيه انتو مش فهمين حاجه ايمن نور ايه ده ابن امبارح الى عايز يبقى ريس هى لعبه ولا لعبه الرئيس مبارك مخلينا عايشين فى سلام مع الد اعدائنا وبعد كل ده مش عاجب الرئيس 25 سنه بيحارب عشان الشعب يعيش فى سلام انتو ناس دسيسه على مصر الراجل عمل تعديل ومش عاجب يسبكم يعنى تخربوها ولا ايه انتو ناس عملاء عايزين الشهره والفلوس والسلطان ولو مسكتو الحكم هتخربوها والله على ما اقوله شهيد والله معك ويوفئك يا سيادة الرئيس مبارك مبارك السلا م وانتو يا بتوع كفايه كفايه زهنا منكانتم عملاء بس اغبيه وخيبين